الإفريقي

يهتم كاسترو أيما اهتمام بالقارة الأفريقية، ويرى أن وسائل الإعلام تقدم صورة سلبية استعمارية قاتمة للقارة، ويرى أن الطريقة المثلى التي يمكن أن يسهم بها الغرب في التغيير وتوفير مستقبل أكثر إشراقًا هي دعم عملية تحول هذه الأمم الأفريقية، التي لا تزال ترزح تحت أنظمة الحزب الواحد أو الديكتاتورية المطلقة، إلى الديمقراطية.

يصور الكتاب الذي هو بعنوان The African “الإفريقي” حياة رجل وطموحه في الرئاسة في أحد مجتمعات غرب أفريقيا، ويأمل كاسترو أن يسهم من خلال هذا الكتاب في تأصيل منظور مختلف عن غرب أفريقيا وأن يلهم أولئك الذين يعيشون في بلاد غير ديموقراطية فكرة أن تحقيق مستقبل أفضل أمر يستحق النضال لأجله بالطرق السلمية. ويعتبر كاسترو منتج فيلم عن مرشح الرئاسة يحمل كذلك عنوان الإفريقي.