أبردين

انفصلت عائلة كايسا منذ عدة سنوات مضت،فاستقرت والدتها في “أبردين”، فيما مكث الوالد في النرويج، أما كايسا نفسها فانتقلت إلى لندن للإقامةحيث ابتسمت لها الحياة وتنعمت بملذاتها … فكؤوس الشراب دوّارة … وركاب الرفاق سيّارة، ولاحت بوادر المستقبل الزاهر.وذات صباح، استيقظت كايسا على رنين الهاتف لتجد والدتها تحدثها وتستخدم كل سبل الإقناع لديها حتى أقنعت كايسا بأن والدها – الذي لم تره منذ عشر سنوات – قادم إلى أبردين ليخضع لبرنامج علاجي من إدمان الكحوليات.

الفيلم من إنتاج المخرج النرويجي الشهير هانز بيتر مولاند الحائز على العديد من الجوائز، فيما أدى الممثل ستيلان سكارزجارد أحد أدوار البطولة. وقد فاز الفيلم بالعديد من الجوائز العالمية، كما كان ممثل صناعة الأفلام النرويجية في حفل الأوسكار لعام 2000. أما تكلفة الفيلم فتجاوزت 40 مليون كرون سويدي.

وفي لقاء مع صحيفة “أفتونبلاديت”السويدية في مايو 2009، اعتبر ستيلان سكارزجارد أن أفضل أفلامه هي النرويجية، مضيفًا أن “فيلم أبردين من درّة أعمالي”.

حقائق

دراما أسرية بريطانية نرويجية تعود لعام 2000
المخرج: هانز بيتر مولاند
المنتج: بيتر جيه بورجلي وتوم ريمولف
المنتج المساعد: كاسترو
السيناريو والحوار: كريستين أموندزن ولارس بيل لندهولم
أبرز الممثلين:
ستيلان سكارزجارد
جين أندرسون
لينا هيدي
تشارلوت رامبلينغ
أيان هارت
الميزانية: 40 مليون كرون سويدي