الغواص

عثر آرني الصياد (ستيفن ساوك) وطاقم مركبه على امرأة (إيزابيلا سكروبكو) في خضم أمواج بحر البلطيق،ودون أن تكون لديه أدني معرفة بهوية تلك المرأة، وجد آرني نفسه على حين غرة مُضطرًا للفرار من رجلي عصابات متنافسين. ويتزايد الإعجاب المتبادل بين آرني والمرأة على الرغم من انتمائهما إلى بيئتين مختلفتين وعالمين متباينين بصورة هائلة.

بلغت ميزانية الفيلم 28 مليون كرون سويدي. ساهم كاسترو جزئيًا في تمويل الفيلم عبر مصادر تمويل خاصة إلى جانب الدور الكبير الذي لعبه اتباع أسلوب “إقحام إعلانات المنتجات” الذي كان غير شائع نسبيًا في ذلك الوقت.وقد نجح كاسترو في جمع صفوة صناع السينما السويدية، إذ شارك في الفيلم نخبة من الممثلين الأفذاذ من أمثال إيزابيلا سكروبكو وستيفن ساوك وأليكسندر سكارسجارد وتوماس فون برومسين، كما شارك في الفيلم نجوم عالميين كالنجم العالمي كلاوس ماريا برادوير الذي شارك في بطولة العديد من الأفلام كفيلم (Out of Africa) وفيلم (Never say never again). تولى إيريك جستافسون – المُرشح لجائزة الأوسكار – مهام الإخراج، في حين قامت الفرقة الموسيقية السويدية “روكست” بوضع الموسيقي التصويرية للفيلم. وعلى ذلك، تضافرت كل العوامل اللازمة لنجاح الفيلم، كما أن الاهتمام الذي أحاط بالفيلم كان هائلاً.وفي أول نشرة صحفية، فيما يتعلق بعملية التصوير في الساحل الغربي، اجتمع ما يربو عن 40 صحفيًا وتمت مُشاهدة عملية التصوير بأسرها عن كثب.

قاد كاسترو حملة تسويقية ضخمة بالمعايير الأمريكية إلى جانب إصدار كتاب عن الفيلم. واستهدف صناع الفيلم النجاح الجماهيري في المقام الأول، ولكن ما حدث أن الجماهير والنقاد على حدٍ سواء قد أحبطوا ذلك المُخطط، فقد تعرض الفيلم لانتقاداتٍ عنيفة من النقاد ترجع في المقام الأول إلى تمثيل الأحداث بشكل يفتقر إلى التشويق فضلاً عن ضعف أداء التصوير. كما كان أسلوب “إقحام إعلانات المنتجات” مثار جدل واسع. تتضمن العديد من المشاهد لافتات إعلانية موضوعة في أماكن غير ملائمة، في حين اشتمل الفيلم على إعلانات إذاعية في صورة عبارات صوتية تبدو أوضح مما ينبغي. يقول كاسترو “الفيلم سيء جدًا في واقع الأمر، ورغم ذلك فقد حقق نجاحًا اقتصاديًا”.

 

حقائق

فيلم تشويق سويدي من عام 2000
المخرج: إيريك جستافسون
المنتج: كاسترو
السيناريو: ستيفن ساوك وجيرالد ويلسون
أبرز الممثلين: إيزابيلا سكروبكو
ستيفن ساوك
بيورن فلوبيرج
أليكسندر سكارسجارد
اليكسندر دوموجاروف