مدينة المغرب السينمائية

يمثل مشروع إنشاء مدينة المغرب السينمائية أحد المشروعات الإنشائية العملاقة البالغة الأهمية ضمن منظومة العمل التجاري الترفيهي،ومن المتوقع أن يتم إنشاء متنزه ترفيهي عملاق في مدينة مراكش بالمغرب، حيث يلعب إنتاج الأفلام دوراً محورياً فيه، وكما هي الحال في استوديوهات شركة “يونيفرسال” في هوليوود، تتلخص الفكرة في أن يضم الموقع كل ما يتعلق بالترفيه وصناعة الأفلام، بدءًا من الفنادق والمنتجعات والمطاعم وملاعب الجولف ومراكز التسوّق والحدائق المورقة – وأخيراً وليس آخرًا – استوديوهات الأفلام، حيث يمكن الاطلاع على سير العمل في كواليس استوديوهات إنتاج الأفلام، إلى غير ذلك.

يرى كاسترو مشروع مدينة المغرب السينمائية أمراً مثيراً للاهتمام، ويشاركه ذلك الرأي شريكه الروسي، الذي كان المشروع أحد بنات أفكاره، فضلا عن عدد من المستثمرين (من العائلة والأصدقاء) والمصرفيّين والمموّلين. إن اختيار دولة المغرب كموقع للمتنزه يستند إلى تاريخ المغرب في صناعة الأفلام، الذي يعود إلى الرائعة الكلاسيكية “كازابلانكا” للممثلة انجريد بيرغمان والممثل همفري بوغارت، كما أن موقع “المغرب” الجغرافي وسهولة التنقل من العوامل الأخرى التي كان لها دورها في هذا الاختيار.

ويعد المتنزه مشروعًا ضخمًا ومعقدًا، إذ يُتوقع أن تبلغ التكلفة الإجمالية نحو 1.2 مليار يورو، وفقًا لتقديرات أوليفر وايمان، وشركة همبرتس الترفيهية، ومجموعة تينون. ويشترك في المشروع العديد من المهندسين المعماريين والمصممين وشركات الإنشاءات، كشركة “جرانت ليزشر” ومجموعة “ويات للتصميمات” وشركة ” WSP “، وبيكر ويكنز، وشركة “جلوبال يونيفرسال”، على سبيل المثال لا الحصر.

يضم مجمع الاستديوهات ما تتطلبه أعمال الإنتاج السينمائي، من استوديوهات داخلية واستوديوهات لعمليات ما بعد الإنتاج كالإضاءة والمونتاج، فضلا عن أقسام مخصصة للملابس والماكياج والديكور، وهناك خطط حالية لدمج مدرسة سينمائية في مدينة الأفلام.

 

ومن المقرر أن يطلق اسم “المدينة” على باقي منشآت المتنزه، كمراكز التسوق والمتاحف والمطاعم والفنادق متنوعة الأسعار ومنتجع المياه المعدنية وملاعب الجولف، وغيرها، كما سيتم تشييد منازل وأماكن إقامة خاصة في مدينة الأفلام بالمغرب.

لا يزال المشروع في طوره الأول، ويقدر بأن يستغرق تنفيذه عدة سنوات بدءاً من مرحلة التصميم حتى إتمام
إنشاء المتنزه،كما أنه من المتوقع أن تؤثر الأوضاع الاقتصادية العالمية على الجداول الزمنية لتنفيذ تلك المشاريع الضخمة المعقدة.