مشروع موسيقي – فيلم الرسول

تحدو كاسترو خطيب رغبة في تنفيذ مشروع موسيقي عالمي ضخم، ويتلخص الهدف من هذا المشروع في أن يقوم، جنبًا إلى جنب مع مشروع فيلم the Messenger of Peace (رسول السلام)، بمد مزيد من جسور التفاهم والاحترام المتبادل بين الإسلام والغرب، كما سيتم كذلك تدشين مشروع موسيقى ضخم للهدف نفسه. ومن المنتظر أن تمثل هذه الأعمال مبادرة حية لتعزيز التفاهم بين مختلف الطوائف الدينية والشعوب ذات الثقافات المختلفة.
ويحلم كاسترو خاطب باشتراك الشخصيات والمؤسسات التالية في المشروع:

الرئيس الفلسطيني، محمود عباس
مفتي مصر، أحد كبار الرموز الدينية الإسلامية
مطران إسرائيل، أحد الرموز الدينية المسيحية
آلان كونتر، الأستاذ بجامعة هارفارد
عاطف عبد الملك، خبير مالي بالبحرين
بوب غيلدوف، موسيقي
مؤسسة the Coexist (التعايش)، منظمة خيرية
هيلاري كلينتون، وزيرة الخارجية الأمريكية
جيكوب روثتشايلد، أحد أفراد عائلة يهودية ثرية تعمل بمجال المصارف، وأحد المشتركين بمشروع التعايش
جاي زد، موسيقي
كاني ويست، موسيقي
إدارة الرئيس أوباما، إدارة الرئاسة الأمريكية
أوبرا وينفري، إحدى الرموز الإعلامية البارزة
الأمير عبد الله بن حمد آل خليفة، أمير دولة البحرين
مؤسسة أمير اللصوص، منظمة خيرية
الأمير وليد بن طلال، أحد أمراء المملكة العربية السعودية
بف دادي، موسيقي
كوينسي جونز، منتج موسيقي
ريتشارد برانسون، رجل أعمال
سمو الشيخ محمد بن راشد، حاكم دبي
شيمون بيريز، رئيس إسرائيل السابق
سيمون كول، مؤسس مسلسل idol التلفزيوني
إدارة الفاتيكان، دولة الفاتيكان
مؤسسة توني بلير، منظمة خيرية

تتمثل الرؤية الخاصة بهذا المشروع في إقامة حدث للمساعدات الخيرية، يضم حفلين كبيرين يتم نقلهما عبر شاشات التلفزيون، بحيث يقام أحدهما في فلسطين/إسرائيل، في حين يقام الآخر في إحدى الدول الأفريقية.

الهدف من المشروع.
إن الهدف الأساسي لمشروع فيلم “الرسول” هو مد جسور التفاهم بين مختلف الثقافات والديانات سعيًا إلى الوصول إلى عالم أفضل في المستقبل،وتعد صناعة الأعمال الترفيهية مجالاً عالميًا ووسيلة فعالة لتقوية أواصر التفاهم بين مختلف الديانات والثقافات والأعراق وأوجه التمايز الأخرى،وتتلخص الفكرة في تخصيص أرباح المشروع للمنظمات الخيرية العاملة في مشروع التعايش في إسرائيل/فلسطين وفي تحسين أوضاع القارة الأفريقية.ولعل من الأمثلة الجيدة على هذه المشروعات ذلك المشروع الذي تديره حالياً مؤسسة توني بلير ومؤسسة التعايش.ويمكن الاطلاع على مزيد من المعلومات عن تلك المؤسسات تحت عنوان “العمل الخيري“.